دليل اختيار صحون الستلايت (الدش)

كل ما تريد معرفته عن صحون الدش وطريقة اختيار صحن الستلايت المناسب

كل ما تريد معرفته عن صحون الدش وطريقة اختيار صحن الستلايت المناسب

غالباً ما يكون اختيار صحن الستلايت أمراً مربكاً ومحيراً، حيث تواجهنا أسئلة معقدة ما لم نكن على إلمام كافٍ بتقنية عمل الصحون وبالأمور التي يجب أن نبحث عنها، خاصة وأنَّ البائع قد لا يخبركم الحقيقة دائماً فما يهمه أن يسوِّق للقطعة الموجودة لديه، لكن موقع لبيب سيخبركم الحقيقة بالتأكيد وسيقدم لكم الطريقة الأفضل لاختيار الدش والمقارنة بين الأشكال والأحجام المختلفة لصحون الستلايت إضافة إلى أبرز الأمور التي يجب الانتباه لها قبل أن تدفعوا نقودكم.

شكل صحن الستلايت (الدش)

الصحن البيضاوي

أول ما يلفت نظرنا عند البحث عن الدش هو الأشكال المختلفة، التي قد تبدو للبعض مجرد موديلات لا علاقة لها بعمل الدش فعلياً، حيث أنَّ هذه الاختلافات تظهر في مدى استدارة الصحن الذي يبدو دائرياً أو بيضاوياً أو مستطيلاً مقعراً أحياناً تبعاً لتناسب الطول مع العرض، كما أن الصحن الشبكي والصحن الكتيم يشكلان اختلافاً رئيسياً في الشكل فضلاً عن الأحجام ومواد التصنيع المختلفة التي تلعب دوراً رئيسياً في تحديد الأسعار والجودة، كل هذه المزايا ظاهرة للعيان يمكن تمييزها بسهولة عن طريق النظر، لكن ما تأثير كل ذلك على عمل صحن الدش؟!، إليكم الجواب من لبيب.

الفرق بين الصحن البيضاوي والصحن الدائري

الصحن الدائري

عموماً يمكن تمييز الفرق بالمظهر ببساطة عند النظر إلى صحن الستلايت، فهو إما أن يكون مستديراً مع فارق بسيط بين الطول والعرض لصالح الطول قد لا نتمكن من تمييزه ببساطة، وإمَّا أن يكون بيضاوياً مع فارق واضح لصالح العرض، كما أن الصحن البيضاوي نفسه قد تكون حوافه من الأعلى ومن الأسفل مشطوفة (مقصوصة بشكل مستقيم) أو كاملة وهذا لا يشكل فرقاً فعلياً، إليكم ميزات كل من الصحون المستديرة والبيضاوية:

  1. الصحون المستديرة تمتلك قدرة أكبر على استقبال الإشارة، وهي تستخدم غالباً في الصحون التي يتم تركيبها على الأسطح وتكون بأحجام متوسطة إلى كبيرة.
  2. بينا يستخدم التصميم البيضاوي لصحون الستلايت الصغيرة التي يتم تثبيتها على الجدران (Minidish).
  3. الميزة المهمة التي تتمتع بها الصحون البيضاوية هي أنَّها تقدم أداء أفضال مع تركيب أجهزة استقبال متعددة (LNB).
  4. الصحون المستديرة هي المثالية لتركيب صحن أحادي القطب (يستقبل قمر واحد في الوضع الثابت) مع LNB واحدة، ويمكن تركيب محرك لتدوير الصحن باتجاه أقمار متعددة لكن يجب مراعاة نوع جهاز الاستقبال LNB الذي يجب أن يدعم هذه الميزة.
  5. بينما تعتبر الصحون البيضاوية مثالية لاستقبال عدَّة أقمار في وقت واحد دون تحريك الصحن من خلال تركيب ذراع معدنية (مسطرة) يتم تثبيت عدة أجهزة استقبال LNB عليها أو من خلال الحصول على LNB قادرة على استقبال عدة أقمار معاً، كما تعتبر الصحون البيضاوية أفضل للأحجام الصغيرة كما ذكرنا.
  6. عند شراء جهاز الاستقبال LNB عادة لا يوجد ما يشير إلى توافقه مع الأطباق، لكن لا بد من التأكد من توافقه مع الأطباق البيضاوية في حال تركيب هذا النمط من أطباق الدش.
  7. بؤرة الدش أو درجة تقعير الصحن معيارية يتم تصنيعها بدقة ولا تختلف هذه الدقة بين الصحون الدائرية والبيضوية لأن آلية العمل واحدة والقوالب قياسية.

حجم صحن الستلايت

تقاس أحجام الدش بقياس القطر، وكلَّما كان قطر الطبق أكبر كلما كانت قدرته على استقبال إشارات الأقمار الضعيفة أكثر، لكن ماذا عن الإشارات القوية؟!

  • ببساطة هناك عاملين رئيسيين لا ثالث لهما يحددان حجم الطبق المناسب لكم، الأول هو الأقمار التي ترغبون باستقبالها، والثاني هو المكان الذي تعيشون فيه، العلاقة بين هذين العاملين هي التي تحدد لكم حجم الطبق.
  • على سبيل المثال، إذا كنتم تعيشون في الدولة X وتريدون استقبال القمر Y الذي تصل قوة إشارته إلى ثلاثين وحدة في دولتكم، ستحتاجون إلى دش قطره 160-180سم، أما إذا كنتم ترغبون باستقبال القمر Z ستحتاجون إلى صحن 80سم.
  • إذاً فمكان التركيب وقوة إشارة القمر الذي ترغبون باستقباله هي العناصر التي تتحكم بحجم الصحن، وهذا يعني بالضرورة أن الصحن الأكبر أقدر على استقبال الإشارات الضعيفة باعتبار أن معدل التقاط الإشارة يتناسب طردياً مع حجم الطبق.
  • يفضل أن تلجأوا دائماً إلى الصحون الأكبر ما لم تكن هناك ضرورات تتعلق بالمساحة تفرض عليكم قياساً معيناً.

الفرق الصحن الشبكي والصحن الكتيم

بعد اختيار الحجم المناسب للصحن لا بد أنَّنا جميعاً قد لفت انتباهنا وجود صحون شبكية (مصنعة من شبكة) مقارنة بالصحون الكتيمة التي لا تتضمن أي فتحات، وقد يعتقد البعض أن هذا التغيير في الشكل هو من باب الموضة ولذلك نجد أن الصحون الشبكية مستخدمة أكثر في الولايات المتحدة مثلاً وفي الولايات الساحلية بالتحديد، لكن الأمر ليس كذلك.

ما نحب أن نخبركم به أن الصحون الشبكية تخفض أداء الدش وتضعف من الإشارة، لذلك يفضل أن تحصلوا على صحن كتيم، إلَّا إذا كنتم تعيشون في مكان معرض للعواصف القوية، فالهدف الرئيسي من تصنيع الصحون الشبكية هو التصدي للعواصف القوية التي تهدد باقتلاع الدش ورميه بعيداً، وسنتعرف أكثر على مزايا هذه الأطباق في الفقرة القادمة.

 مواد تصنيع صحن الدش

أيضاً تلعب المادة المستخدمة في تصنيع صحن الستلايت دوراً مهماً في الاختيار، لذلك يقدم لكم موقع لبيب معلومات مهمة عن المواد المستخدمة في تصنيع أطباق الاستقبال الفضائي والفروق بينها لتتمكنوا من اتخاذ القرار الصحيح.

أطباق الدش المصنعة من الحديد (Steel)

أطباق الدش المصنعة من الحديد

أطباق الستلايت التي يتم تصنيعها من الحديد (الصاج) هي الأقل سعراً، وتقدم أداءً معقولاً وجيداً، لكنها في نفس الوقت معرضة للصدأ والتلف إذا لم يتم طلاءها وعزلها جيداً، وغالباً أن الطلاء الحراري الممتاز والعزل الجيد سيجعل من سعرها أعلى، كما أنَّه سيكون أكثر مقاومة للماء والشمس لكن ليس إلى الأبد.

أطباق الستلايت المصنعة من الألمنيوم (Aluminium)

أطباق الستلايت المصنعة من الألمنيوم

تكلفة تصنيع صحون الدش من الألمنيوم أعلى مقارنة مع دش الحديد بالتالي أسعارها مرتفعة أكثر، حيث تتمتع أطباق الدش المصنوعة من الألمنيوم بقدرة أكبر على تجميع وعكس الإشارات إلى LNB، كما أن الألمنيوم يساعد على تشكيل الصحن بشكل أكثر دقة، إضافة إلى مقاومته الكاملة للصدأ، لكن الالمنيوم أيضاً سيتآكل مع الزمن بمواجهة الماء.

الدش البلاستك أو الفايبر

الدش البلاستك أو الفايبر

الأطباق البلاستيكية أو المصنعة من الألياف الزجاجية يتم تصنيعها من خلال شبكات بلاستيكية تربطها مواد راتنجية لاصقة ولذلك تسمى بالصحون البلاستيكية الشبكية (Plastic/Mesh)، هي بالتأكيد لن تصدأ ولن تتآكل بمواجهة الماء كما أنَّها تتمتع بقدرة جيدة على عكس الإشارات، لكنها ستكون أغلى ثمناً من غيرها، ويفضل الحصول على الصحون البلاستيكية ذات الشباك الضيقة.

أطباق الستلايت المصنعة من الشبك

أطباق الستلايت المصنعة من الشبك

وهي كما ذكرنا مناسبة أكثر للمناطق العاصفة، كما أن المواد التي يتم تصنيع الشبك منها هي التي ستحدد إذا ما كان سيصدأ أو سيتآكل، لكن على العموم لا ينصح باستخدام الصحون الشبكية إذا لم يحتم الطقس ذلك، كما تحتاج هذه الصحون إلى تنظيف دوري بسبب تجمع الأوساخ والأتربة في الشباك.

كيفية عمل الأقمار الصناعية (الستلايت)

لا بد من معرفة آلية عمل محطات البث والأقمار الصناعية لفهم احتياجاتنا عند شراء صحن الستلايت، وقد يعتقد البعض أن هذه الآلية ستحتاج إلى الكثير من الشرح، لكنها فعلياً واضحة وبسيطة جداً، فهي تسير بأربع خطوات بسيطة نظرياً:

  1. تقوم محطات البث الأرضية بإرسال الإشارات إلى القمر الصناعي الذي يسير في الفضاء في مدار معين.
  2. يقوم القمر الصناعي بدوره بإعادة بث هذه الإشارات إلى الأرض.
  3. تقوم صحون الستلايت المنزلية بتجميع هذه الإشارات وبثها بحزمة كثيفة باتجاه LNB (الإبرة أو المستقبل).
  4. يقوم المستقبل LNB بنقل الإشارات إلى الرسيفر ومنه إلى شاشة التلفاز لنرى الصورة في منازلنا.

مهمة الدش الرئيسية خلال هذه العملية إذاً هي تجميع الموجات التي ترسلها الأقمار الاصطناعية في بؤرة الصحن وعكسها بحزمة أضيق على الإبرة أو المستقبل الذي يكون مثبتاً على الصحن، والذي يقوم بدوره بنقل هذه المعلومات إلى الرسيفر ثم التلفاز.

نصائح لبيب لشراء صحن الستلايت المناسب

  1. تأكدوا من الحصول على المواصفات الصحيحة من البائع أو المصنع، خاصة فيما يتعلق بمواد التصنيع والطلاء.
  2. لا بد أن تحصلوا على الحجم الملائم لرغباتكم، وتذكروا أن الحجم الأصغر سيحرمكم من خيارات معينة، كما يجب أن تسألوا فني التركيب للتأكد دائماً من أي تحديثات تتعلق ببث الموجات الفضائية.
  3. من الأمور التي يجب أن تنتبهوا لها جيداً هو التناسب بين نوع الإبرة أو جهاز LNB وشكل الطبق، وكما ذكرنا لكم فإن الأطباق البيضوية التي تعد لاستقبال وإرسال متعددين ستحتاج إلى أنواع خاصة من أجهزة استقبال LNB.
  4. الأطباق المعدنية هي الأكثر رواجاً وعملية مع أسعار جيدة، كل ما عليكم فعله هو الحصول على أطباق محمية ومعزولة جيداً.
  5. لا تدفعوا مبالغ زهيدة لأن صحون الدش من الأشياء التي قد لا نضطر إلى تبديلها في المدى المنظور، لذلك يفضل الحصول على سلعة جيدة توفر علينا عناء الفك والتركيب وتقدم لنا أداءً جيداً.
  6. إذا كنتم في مكان يتعرض لعواصف قوية فالصحون الشبكية أفضل بالنسبة لكم، كما يقوم البعض بوضع الصحن ضمن مربض يحميه من الرياح على أن يبقى قادراً على التقاط الإشارة.
  7. أخيراً لا بد أن تتأكدوا من تثبيت كافة أجزاء صحن الستلايت بشكل جيد عند التركيب، لأن أي حركة ستؤدي إلى إشارة سيئة ومتقطعة، كما يعتبر تثبيت الأذرع التي تحمل الإبرة LNB بشكل صحيح من أبرز عوامل جودة الصورة.

آخر تحديث